حب المغرب

lovemorocco.net
 
حب المغرب

راسلنا | أخبر صديقك | انسحب من القائمة | انضم للقائمة | البحث | الرئيسية | شاهد الأرشيف



ذراعاي تحميانك"انقر هنا لتكملة النص"

احرسك وارعاك ليلا نهارا

يا عزيزي,
تأمل كيف ان الاب البشري يتوق دوما لحماية طفله المحبوب. كم بالحري اشتاق انا لأحفظك من كل اذى! عيناي عليك دوما 24/24 و7/7!! كما انني ارسل ملائكتي لتقديم العون من حين الى آخر.
لكن فوق كل شيء اسعى بشوق لحماية قلبك وروحك. كما تعلم ان كل الاجساد الارضية هي للفناء, لكن البقية المتبقية منك (وهي الجزء الاهم منك) تتوق ان تحيا معي الى الابد, لذا اجتهد في حراستك ورعايتك فتحيطك ذراعاي الابديتان بالحماية والحب واجذبك الى حضني. تعال الي واسترح في حمايتي لأنك في امان بين ذراعي.
في حمايتي,
الرب القدير

(كتبت من قبل نور في 11-05-2005)


طرقي اعلى من طرقك"انقر هنا لمتابعة النص "


ارادتي لا تتوافق دوما مع ارادتك لكنها الافضل

اليك يا من أحب,
تظن احيانا انك تعرف ما هو الافضل وقد يكون ذلك صحيحا في بعض الاحيان لكن ليس على الدوام لأن معرفتك وخبراتك محدودة.... لا يمكنك ان ترى ابعد من حدود "هنا" و "الآن" كما يتعذر عليك استيعاب الخطط العظيمة والرائعة التي اختزنها لك.
لذا بدلا من ان تتزاحم الاسئلة في رأسك عن سبب الامور الحاصلة في حياتك والتي افعلها من اجلك (بالمناسبة اعلم ان ما افعله من اجلك قد يربكك ويحيرك), آمل ان تقتنع ان ما ابتغيه هو الافضل لك. سيعجز خيالك عن تصور روعة خططي لحياتك.... لذا ارجوك تعال الي.... ضع كامل ثقتك في.. وسوف اعلن لك عن امور عظيمة ورائعة انما كل خطوة في اوانها.
مع كامل حكمتي,
انا الالف والياء

(كتبت من قبل فرح في 25-04-2005)


هدية السلام

سلامي أغلى من كل ثروات العالم
يا بني
افهم اشتياقك إلى السلام لكن مرات يا عزيزي يختلط عليك السلام مع الهروب , تظن أن الحياة تكون أكثر سلاما إذا فقط استطعت بكل بساطة أن تبعد عن المشاكل.
لكن سلامي ليس هكذا ، سلامي هو مثل التجائك الى بيت حصين خلال عاصفة هوجاء، .قد تشتد الريح عنفا خارجا ، لكن بيتي غير المتزعزع يحفظك من كل أذى.
لكي ما تختبر سلامي هذا، عليك أولا أن تثق بي من قلبك وتأتمنني على حياتك . حتى في لحظات القلق ، تبث إيمانك كمرساة آمنة فيّ أنا ، أبوك المحب .اعمل بهذه الأمور البسيطة، ولن تحتاج أن تبحث عن السلام فيما بعد, ستجده ينبع من داخلك .
سلام من
رئيس السلام

(كتبت من قبل رسالة من الله الآب في 25-04-2005)


قوتي وقدرتي" لمتابعة الموضوع انقر هنا "

لن تستطيع فهم القوة التي اتوق ان اعطيك

يا خاصتي,
اعلم كم انك تتوق دوما لتكون انسانا قديرا. افهم اشتياقك لمزيد من القوة في حياتك. لا اعني انك عاجز اذ انك تتخذ قراراتك واختياراتك يوما بيوم, لكن هذا غير كاف أليس كذلك؟ تتوق دوما الى المزيد.
إن كنت بالفعل تريد المزيد من القدرة والقوة, اشجعك ان تحدد مناطق الضعف في حياتك – حيث تعاني وتصارع. لو طلبت معونتي وسمحت لي ان اتدخل في هذه المناطق, ستجد ان نقاط ضعفك اصبحت نقاط القوة في حياتك. كيف يكون هذا ممكنا؟ حتى انه لا يمكنك ان تتصور ما نستطيع ان نفعله معا في المناطق التي تعتبر نفسك فيها قويا وقديرا. ادعني فأنا اشتاق لأعينك.
مع كل قوتي وقدرتي,
الهك الكلي القدرة

(كتبت من قبل عادل في 25-04-2005)


سأكون معك " لمزيد أنقر هنا "

احفر لك ممرا في الطرقات المحجرة
يا خاصتي,
نعم يا عزيزي... كم من مرة تشعر بالوحدة والضياع! قد يكون هذا الشعور نتيجة اتخاذ خيارات خاطئة او بسبب ظروف خارجة عن سيطرتك.... لكن اريدك ان تتيقن انني دائما معك, عيني عليك, احبك وارعاك.... ادعني وستجدني وتسمع صوتي.
قد لا تتغير ظروفك لكن وعدي ان لا تكون وحيدا لأني لن اتركك ابدا... لن تضيع على الاطلاق لأني اسير الى جانبك اقود خطواتك واريك الطريق.... ثبت عينيك نحوي واضبط اذنيك لسماع صوتي... معا سنمشي الى ان نصل لمكان الامان.
معا في الطريق,
منقذك ومخلصك

(كتبت من قبل فرح في 25-04-2005)


ثق بي "انقر لتكملة النص"

اعطني قلبك

ابني الحبيب,
اعلم انك تحتار بمن تثق... ليس من السهل على الاطلاق ان تضع حياتك بين ايدي الغير.. ماذا لو خذلوك او استغلوك او جرحوك؟ ناهيك عن اولئك الذين خيبوا املك سابقا.. ليس من ضمان ان ذلك لن يحدث مجددا!!
عزيزي تأكد ان الامر مختلف معي... لن اتخلى عنك او اخيب ظنك ابدا.... لا استطيع ذلك فأنا الله... الهك الذي لا يتركك. محبتي لك ثابتة ومستمرة مثل شروق الشمس وغروبها كل صباح.. لذا رجائي ان تضع ثقتك بي.. ليس بعض الثقة وليس لوقت قصير بل اعطني قلبك بالكامل واسترح في محبتي كل ايام حياتك... انتظرك واشتاق ان اظهر لك ذاتي واثبت لك انني جدير بثقتك.
ثق بي,
الرب الاله

(كتبت من قبل مريم في 25-04-2005)


انا كفايتك"نقر لتكملة النص"

اعلم ما تحتاجه حتى قبل ان تطلبه

غالبا ما اراك غارقا في هموم الحياة ومتطلباتها وتكاد ان تنسى اني ابتغي العناية بك وتوفير كل احتياجاتك.... كأنك تعتقد انك المسؤول الوحيد عن تسديد احتياجاتك او عن مستقبلك ومصيرك... ارجو ان تتذكر كل ما فعلته من اجلك لغاية اليوم.. من خلق الهواء لأجلك كي تتنفس والمواد الاساسية لبناء السقف الذي تحتمي تحته...
ارجوك تذكر دوما انني اتمتع في تأمين احتياجاتك يا ولدي.. كم يسرني ان اباركك وكم احبك ان تقبل الي!!! اكره ان اراك تعاني وتكافح بينما يمكنك ان تجد لدي كل ما تحتاجه او تسعى اليه... اعرف ما تحتاجه حتى قبل ان تعرفه انت.... تعال الي لترى انني املأ كل احتياج لديك ... انا كفايتك.
اكثر مما تطلب,
الهك مسدد احتياجك

(كتبت من قبل سعاد في 25-04-2005)


نحو فهم أعمق لطبيعة الانسان"أنقر هنا للمزيد"

+ وجبل الرب الإله آدم تراباً من الارض ونفخ في انفه نسمة حياة فصار آدم نفساً حية
( تك 7:2)
إن الإنسان كائن مخلوق لذلك فهو محدود
هكذا خُلق آدم تراباً من الأرض .. جسداً مادياً يشبه في ذلك كل خليقة الله المادية الحية.
ونفخ الله فيه نسمة حياة .. وأعطاه روحاً، تلك الطبيعة الروحية التي تمكنه أن يعيش العلاقة الروحية مع الله الروح.
فصار آدم نفساً حية .. فصار له ـ أي للإنسان ـ ذلك الكيان النفسي الداخلي الذي جعل له تلك الشخصية المتميزة.
وهكذا خُلق الإنسان في تركيبة ثلاثية، لكنه شخص واحد متكامل له روح ونفس وجسد
(1تس 23:5 ) ، ( لو 52:3 ) ، (مز 9:16 )

(كتبت من قبل بطرس في 17-03-2005)


مع يونان النبى"أنقر للمزيد"

فى قصة يونان النبى نستطيع أن نلتقى بأمور ثلاثة :
1- اقتدار الله.2- حنان الله. 3- حكمة الله.
1- اقتدار الله
وهذا واضح فـــــى أن الــرب أعــد ريحـاً مؤكــداً سلطانه على الرياح، ثم جعل البحر يضطرب مؤكداً سلطانه على البحار، وأعد حوتاً مؤكداً سلطانه على الكائنات البحرية "وأما الرب فأعد حوتاً عظيماً ليبتلع يونان" (يو 17:2)، وأعده بتكوين خاص بحيث يستوعب يونان فى تجويفه الفمى، إذ يقول يونان أن عشب البحر "التف حول رأسه" (يو 5:2)، حتى لا يكون قد دخل إلى المعدة... مع أن بقاءه حياً فى التجويف الفمى هو أيضاً معجزة!! "حتى أن يونان صار يصلى: "فصلى يونان إلى الرب إلهه من جوف الحوت وقال: دعوت من ضيقى الرب فاستجابنى" (يو 1:2).

(كتبت من قبل botros في 17-03-2005)


أمرتد معطفا؟أنقر هنا لتكملة النص

الحشود أم المسيح؟

طالما أحب رشيد إسعاد الآخرين... بل بالاحرى عاش رشيد من اجل إسعاد الآخرين.

إن لم يكن الآخرون سعداء, ما كان رشيد سعيدًا. لذا ابتدأ نهاره في كل صباح عازما على اسعاد. لكن هذه ليست بالمهمة السهلة إذ أن ما يسعد احدهم قد يغضب الآخر!

عاش رشيد في مدينة يلبس كل سكانها معاطف. لم ينزع الناس المعاطف ولو يوما واحدا. لم يسأل رشيد "لماذا؟" لكنه سأل دوما" أيهم؟"" "أي معطف يجب ان ارتدي؟"

كانت والدة رشيد تهوى اللون الازرق... لذا لبس رشيد معطفا ازرق لاسعادها. فكلما رأته مرتديا الازرق قالت بلهفة: "رائع يا رشيد! كم احبك ان ترتدي الازرق!" لذلك ارتدى رشيد معطفه الازرق دائما... وبما انه لم يغادر منزلهما قط ولم يرَ احدا سوى والدته عاش رشيد سعيدا لأنه نجح في اسعادها.. وطالما سمعها تكرر قائلة: "رائع يا رشيد."

(كتبت من قبل فرح في 02-03-2005)

  • لمن نصلي ؟
  • الجديد
  • القسم العام
  • تأمل اليوم
  • رسائل من الله الآب
  • قصص الأنبياء
  • هذه الصورة هدية تضعها في جهازك النقال مقدمة من حب المغرب

    ?فيتامين ج )2( : حيوي ولا غنى عنه للجسم ويساهم في الكلس وتنظيم الدورة الدموية ونقصه يؤدّي الى مرض الاسقربوط والنزلات الصدرية على أنواعها.

    الأحداث
    مايو 2006
    أحأثثارخجس
    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    16
    17
    18
    19
    20
    21
    22
    23
    24
    25
    26
    27
    28
    29
    30
    31
    <--السابق  التالي-->

    هل أعجبك الموقع ؟
    نعم
    لا
    ليس جيد
    يحتاج الى المزيد
    النتائج
    25لاَ تَفْزَعْ مِنْ بَلِيَّةٍ مُبَاغِتَةٍ، وَلاَ مِمَّا يَجْرِي عَلَى الأَشْرَارِ مِنْ خَرَابٍ إِذَا حَلَّ بِهِمْ.
     

    الرئيسية

    راسلنا

    info@lovemorocco.net lovemorocco.net 2004 © الحقوق محفوظة برمجة وتصميم lovemorocco.net